Archive for the ‘ حقوق الأنسان ’ Category

حقوق الأنسان فى مصر القديمة


برغم إن جدودى مش فراعنه أنا راجل إبن قبيله عربيه أتت لمصر مع الفتح الأسلامى ليها ومازلت بحمل إسم المكان الأشرف على وجه الأرض “مكه” وجدى الأكبر مكى .

بس أنا مصرى وإبن مصرى وجدى مصرى وبتشرف إنى أصبحت خليفة الفراعنه فى البلد دى

بحزن قوى لما بشوف تهجم المصريين بدرايه أو بدون على المصريين القدماء “الفراعنه” وبتضايق لما بيتوصفوا بإنهم كانوا جبابره ووحوش ومعندهمش رحمه

بالعكس قدماء المصريين كانوا أول من أسسوا قواعد حقوق الأنسان وأحترام إنسانية الفرد

أينعم مافيش حاكم أو عهد جه بعدهم مشى على نفس الخطى بس يكفينا إن سكان مصر كانوا أول من أسس ثقافة حقوق الأنسان فى وقت كانت باقى الحضارات “ده إن صح تسميتها حضارات لأن ما كانت تنتهكه من حقوق الأنسان فيها يجعلها فقط غابات” كانت باقى الحضارات تتنافس فى إغتيال هذه الحقوق .

ومن هنا حابب أوضح شوية حقائق تجعلنا نفخر بأجدادنا -طب نقول أجدادكو- القدماء

ومابنساش أبدا فضل الدكتور محمود سلام زناتى أكتر حد حببنى فى الفراعنه ووصحلى حقيقتهم
كفاية إن الفراعنه قدسوا “ماعت” وأختصروا حقوق الأنسان فيها وكانت تعنى العدل ، الحق ، الصدق

حتكلم فى الموضوع ده على أجزاء حسب تقسيمات حقوق الأنسان عند المصريين القدماء

أولا : الحق فى الحياه

كان المصريين القدماء بيحترموا حق الأنسان فى الحياه بشده وأحاطوا حقه فى الحياه بضمانات كتيره منها عقوبات رادعه لأى مساس بجسد الأنسان وكان القصاص هو العقوبه الأكثر إنتشارا وفرضوا عقوبة الأعدام على كل من يسلب حق إنسان فى الحياه

وعلى الجانب الأخر أحاطو تنفيذ عقوبة الأعدام بضمانات لحماية روح المحكوم عليه بها وكانت قضايا القتل تنظر أمام كبير الكهنة وكان لازم موافقة الملك لتنفيذ حكم الأعدام والتنفيذ كان بيتم بوسائل لا تؤدى لتعذيب أو إرقاق المحكوم عليه به

كان أيضا بيتم أستثناء النساء الحوامل المحكوم عليهم بالأعدام من التنفيذ وإرجاء التنفيذ لحين وضع المولود وبعد فترة إرضاعه كمان

وفى سبيل توفير سبل صحيه للأنسان لحماية حقه فى الحياه كان العلاج فى مصر القديمه مجانى بالكامل وعلى نفقة الدوله حيث كان الأطباء يتقاضون أجورهم من الدوله

وحتى الجنين حظى بأحترام كامل لحقه فى الحياه وكان يعاقب من يسلبه هذا الحق نفس العقاب لو أنه قتل رجلا كبيرا

وبالنسبة للمواليد كان يحظر قتل المواليد أو وأدهم وكان ينبذ من المجتمع من يفعل ذلك فى الوقت إللى كان يشاع فى الدوله الرومانيه وأد الأناث لأن الأب كان ينتظر أن يأتى له فقط إبنا ولد حتى يكون فارسا يشارك فى الجيش ويعلى شأنه

وكانوا فى الدوله الأغريقيه يمارسوا أبشع الطرق فى إنتهاك حق المولود فى الحياه فبعد أن تلد الزوجه سوا كان ولد أم بنت كان يؤتى بالمولود ويوضع تحت قدم والده فإن إلتقاه ورفعه إليه كان ذلك إعلانا بقبوله فردا جديدا فى الأسره أما إن أعرض عنه فكان ذلك بمثابة نهايته فكان يلقى فى البحر أو يدفن

وعند العرب قبل الأسلام كان منتشرا قتل و وأد البنات حيث كانوا يعتبرونها وجها للفقر إلى أن جاء الأسلام وحرم ذلك

كده شفنا قد إيه المصريين القدماء كانوا بيعلوا من حماية حق الأنسان فى الحياه .. نشوفكم قريب فى بوست جديد وحق جديد من حقوق الأنسان فى مصر القديمة

Advertisements